Skip to main content

الكويت تدعم برنامج الأغذية العالمي لمساعدة السوريين في إعادة بناء حياتهم

الكويت تدعم برنامج الأغذية العالمي لمساعدة السوريين في إعادة بناء حياتهم
القاهرة – 24 يناير/كانون الثاني 2019-رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة من دولة الكويت بلغت 4 ملايين دولار أمريكي لتمويل المشروعات التي تعمل على تحسين حياة السوريين المحتاجين. وستعود تلك المشروعات بالنفع على حوالي 20000 شخص في أنحاء البلاد، ممن تمزقت حياتهم وسبل معيشتهم بفعل سنواتٍ من الصراع.

وستتيح هذه المساهمة لـبرنامج الأغذية العالمي وشركائه إعادة تأهيل الأصول المجتمعية الحيوية في المناطق الريفية، مما يساعد في تمكين صغار المزارعين من زيادة إنتاجهم. ومن المقرَّر أن يستخدم البرنامج تلك المساهمة أيضاً لتوفير التدريب المهني لمن هم قادرون على العمل. وستحصل كل أسرة مكونة من خمسة أفراد على حصص غذائية مقدمة من برنامج الأغذية العالمي لتلبية احتياجاتها الغذائية لمدة ستة أشهر خلال فترة مشاركتها في أنشطة البرنامج.

 

وقالت كورين فليشر، الممثل والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في سوريا: "ستدعم هذه المساهمة المقدمة من دولة الكويت، جهود برنامج الأغذية العالمي لمساعدة الأسر السورية على التعافي من الأثار المدمرة المترتبة على النزوح وإعطائهم الفرصة لإعادة بناء حياتهم تدريجياً." وأضافت: "ومن الضروري أن تستطيع الأسر السورية التي فقدت كل ما تملك في الحرب استعادة سبل كسب الرزق وأن تحقق اكتفائها الذاتي مرة أخرى."

فبعد ما يقرب من ثماني سنواتٍ من الصراع الدائر في سوريا، توطّن الفقر وأصبح الكثيرون يفتقرون إلى الوسائل التي تمكنهم من إعادة بناء سبل معيشتهم؛ فهناك نحو 6,5 مليون شخص في أنحاء البلاد لا يعلمون من أين ستأتيهم وجبتهم التالية. 

وقال مجيد يحيى، مدير برنامج الأغذية العالمي في الإمارات العربية المتحدة وممثله لدى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي: "الكويت من الدول التي تلتزم دوماً بدعم برنامج الأغذية العالمي في الشئون الإنسانية". وأضاف: "سيصنع هذا الدعم فرقاً حقيقياً في حياة الأسر السورية التي فقدت الكثير وما زالت تعاني في الوقت الذي تكافح فيه بلادهم للتعافي."

 

ومنذ بداية الأزمة السورية والكويت تحتل مركز الصدارة في تقديم الدعم الإنساني لسوريا. فقد استضافت الحكومة الكويتية ثلاثة مؤتمراتٍ دولية للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، والتي عقدت في أعوام 2013 و2014 و2015. كما شاركت الحكومة الكويتية في استضافة مؤتمر المانحين لسوريا بلندن عام 2016. وقد بلغت تبرعات الكويت لدعم عمليات برنامج الأغذية العالمي في سوريا منذ 2013 ما يزيد عن 139 مليون دولار أمريكي. 

 

ومنذ عام 2016، يقوم برنامج الأغذية العالمي -إلى جانب عملياته المنتظمة لتقديم المساعدات الغذائية– بدعم الأسر السورية المحتاجة من خلال برامج مصمَّمة لمساعدتها على إعادة بناء سبل معيشتها. وقد استفاد حتى الآن نحو 250000 شخص، في 13 محافظة من محافظات سوريا البالغ عددها 14 محافظة، من الأنشطة التي يقدمها برنامج الاغذية العالمي لتوفير سبل كسب الرزق. ويهدف البرنامج إلى زيادة أنشطته في مجال توفير سبل كسب الرزق في عام 2019، إذا تمكن من تأمين التمويل اللازم لذلك.

 

ويدعم برنامج الأغذية العالمي بصفة شهرية الاحتياجات الغذائية لثلاثة ملايين شخص في سوريا من المتضررين جراء الصراع؛ حيث يوفر لهم حصصاً غذائية من الأرز، والقمح، والزيوت النباتية، والعدس، والسكر، والملح. وتتضمن كل حصة ما يكفي من الغذاء لتأمين قوت أسرة مكونة من خمسة أفراد لمدة شهرٍ واحد.