Skip to main content

مع تفاقم أزمة الجوع في إقليم كاساي المنكوب بالصراعات والتابع لجمهورية الكونغو الديمقراطية، هناك3.2  مليون شخص - أي ربع عدد السكان - لا يمكنهم الحصول على كمية كافية من الطعام المُغذِّي بأسعار معقولة.

وفي المجتمعات الأشد بؤساً، يعاني تسعة من بين كل عشرة أشخاص من انعدام الأمن الغذائي - ويعاني واحد من كل اثنين منهم من سوء التغذية الشديد. وبلغت معدلات سوء التغذية الحاد لدى الأطفال دون سن الخامسة 14 في المائة، وهي نسبة أعلى بكثير من عتبة الطوارئ البالغة 10 في المائة.

ومنذ اندلاع النزاع في أغسطس/آب 2016، نزح ما يقدر بنحو 1.4  مليون شخص داخل المنطقة أو هربوا إلى دولة أنجولا المجاورة.

وقد فات على معظم الأسر النازحة موسمان متتاليان للزراعة. ويتناول العديد من هؤلاء المستضعفين أكثر قليلاً من وجبة واحدة يومياً - وتتكون عادة من جذور وأوراق الكسافا - وهي تفتقر إلى البروتين والفيتامينات والمعادن. ومن بين تدابير سبل النجاة التي يعتمدها هؤلاء هي التسول والبغاء وتناول البذور التي يُفترض زراعتها.

3.2 مليون
شخص يعانون بشدة من انعدام الأمن الغذائي
14%
هو معدل سوء التغذية الحاد
61 مليون دولار أمريكي
يحتاجها البرنامج لتقديم المساعدة حتى يوليو/تموز 2018

ما الذي يفعله برنامج الأغذية العالمي للاستجابة لحالة الطوارئ في كاساي

  • المساعدات الغذائية

    يقدم البرنامج حصصاً غذائية متكاملة (تشمل الحبوب والبقول والزيت النباتي والملح) إلى الأسر التي لها الأولوية، والتي تُصنف على أنها من الأشد احتياجاً. في عام 2017 ، قام برنامج الأغذية العالمي بدعم 450 ألف شخص من المتضررين جزاء الصراع ، ويعتزم الوصول إلى 1.2 مليون شخص في عام 2018.
  • التغذية

    لتفادي سوء التغذية لدى الأطفال الصغار والنساء الحوامل والأمهات المرضعات، يقوم البرنامج بتوزيع أغذية متخصصة لهم.
  • الخدمات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة

    ولتلبية الاحتياجات الهائلة للسكان النازحين في منطقة كاساي، قامت الخدمات الجوية الإنسانية في جمهورية الكونغو الديمقراطية بزيادة حجم خدماتها بشكل كبير في هذه المنطقة. فعندما يمثل الوصول إلى السكان المتضررين تحدياً كبيراً، تساعد الخدمات الجوية الإنسانية في تحسين إمكانية الوصول إلى النازحين عن طريق إرسال المروحيات والطائرات إلى كانانغا على أساس دائم بحيث يكون لدى العاملين في المجال الإنساني قدرة أكبر على التنقل حتى يتمكنوا من خدمة المحتاجين

كيف يمكنك أن تساعد؟

تبرع اليوم وساعد في إيصال الغذاء المنقذ للحياة إلى تلك الأسر التي تحتاج إليه أكثر من غيرها.