Skip to main content

عند وقوع الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي من صنع الانسان، لا تمثل المعونات الغذائية الأولوية الوحيدة. ولكن تظهر معها أيضاً الحاجة الملحة إلى الماء والرعاية الصحية وملاجئ الطوارئ، لذا يعمل البرنامج جنباً إلى جنب مع المنظمات الدولية الأخرى، بما في ذلك منظمات الأمم المتحدة المتخصصة. وبالمثل، تعد الموارد غير الغذائية ضرورية أيضاً في مشروعات التنمية.

ينسق البرنامج جهوده مع منظمات الأمم المتحدة الأخرى، ويتم ذلك غالباً من خلال إطار عمل الأمم المتحدة للمساعدة الإنمائية، بحيث تكمّل جهود بعضهم البعض. تقدم منظمات مثل منظمة العمل الدولية، ومنظمة الصحة العالمية، واليونسكو، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) المساعدة التقنية في مجالات خبراتها المحددة. ففي البلدان التي نقوم فيها بتوزيع الأغذية على اللاجئين أو النازحين داخلياً، تكون لدينا شراكة تشغيلية قوية مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (مفوضية اللاجئين).

يتمتع البرنامج بعلاقات مميزة مع الوكالتين الأخريين اللتين تتخذان من روما مقراً لهما وهما منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية حيث يتشارك معهما في رؤية تعزيز الأمن الغذائي عن طريق التخفيف من حدة الجوع بتقديم المساعدات الغذائية وفي الوقت نفسه العمل على معالجة أسبابه الجذرية.

نحن نعمل عن كثب أيضاً مع المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى، مثل مكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية ومنظمة الدول الأمريكية واللجنة الدولية للصليب الأحمر. كما تدعمنا المؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي من خلال تقديم التمويل.

تدعم السياسات والأنشطة الدعائية التي تقوم بها مكاتب البرنامج في نيويورك وبروكسل الشراكات على أرض الواقع، مع التركيز بشكل رئيس على العلاقات مع منظمات الأمم المتحدة الأخرى والدول الأعضاء والمؤسسات الأوروبية.

يعمل مكتب البرنامج في نيويورك على جعل البرنامج الشريك المفضل والجدير بالثقة لدى الأشخاص الذين يخدمهم، ولدى الدول الأعضاء، ومنظومة الأمم المتحدة، والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية. وقد ساهم المكتب في رفع الاهتمام بقضايا الأمن الغذائي والتغذية في مجال التنمية المستدامة العالمية، فضلاً عن ضمان توفير الدعم لعمليات البرنامج. وقد تم ذلك من خلال المفاوضات والتخطيط لتنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030 وغيره من الأنشطة الأخرى بما في ذلك الاستعراض الشامل للسياسات الذي تجريه الجمعية العامة كل أربع سنوات، ومؤتمر الموئل الثالث، ومؤتمر التمويل من أجل التنمية، ومؤتمر القمة العالمي للعمل الإنساني، وعمليات حفظ السلام، والمناقشات بشأن الهجرة والتعاون مع مجلس الأمن وقوات المهام المشتركة.

يتولى مكتب البرنامج في بروكسل إنشاء وتعزيز الشراكات مع عدد من مؤسسات الاتحاد الأوروبي، فهو يقدم الدعم التقني لمكاتب البرنامج الأخرى عند مناقشة وصياغة وإدارة عقود المانحين التابعين للاتحاد الأوروبي وهم مكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية والمكتب الأوروبي للتنمية والتعاون الدولي والإدارة العامة المختصة بالجوار ومفاوضات التوسع في المفوضية. إضافة إلى ذلك، فهو يشارك كقائد وشريك في الحوار الاستراتيجي مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي الرئيسية، ويطرح كامل المتطلبات الأساسية للبرنامج. كما يتولى مكتب بروكسل التابع للبرنامج تنظيم وإدارة الأنشطة الخاصة برؤية المانحين والتي تستهدف الجمهور الأوروبي، مثل الفعاليات والحملات، والدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والحملات الإعلامية.