Skip to main content

معاً: لإنقاذ الأرواح وتغيير الحياة

  • عاجل: أربع مجاعات

    يواجه نحو 20 مليون شخص كارثة إنسانية في جنوب السودان والصومال ونيجيريا واليمن مع الإعلان رسمياً عن تفشي المجاعة في جنوب السودان. يموت الناس فعلياً من الجوع وتشير التقديرات إلى وجود مليون طفل مصاب بسوء التغذية الحاد في جنوب السودان وحدها. إذا لم نصل في أسرع وقت إلى من هم بحاجة ماسة إلى المساعدة الغذائية، فسيموت الكثير منهم. يعمل البرنامج في بعض المناطق الأكثر تضرراً، ولكننا بحاجة إلى مساعدتك لنتمكن من الوصول إلى المزيد من الناس. يرجى التبرع لصندوق الطوارئ اليوم. ساعد في إنقاذ حياة إنسان.
  • كن من "أبطال القضاء على الجوع" اليوم

    مع الأزمات والنزاعات المستمرة، فإننا غالباً لا نملك سوى تقديم القليل من المساعدة. ولكن بإمكانك أنت أن تبدأ بإحداث الفارق اليوم. خصص تبرعاً شهرياً - وانضم إلى مجموعتنا المميزة جداً من المانحين "أبطال القضاء على الجوع". إنه أمر سهل، ولن يستغرق سوى بضع لحظات، وسيكون لمساهمتك الشهرية مهما كانت صغيرة أثراً مباشراً على حياة الأطفال وأسرهم في كل يوم. في المقابل، سنرسل لك تحديثات ومعلومات حول مدى تأثير مساهمتك في إنقاذ وتغيير حياة الناس.
  • حالات الطوارئ: تبرعك قد ينقذ حياة إنسان

    يعمل البرنامج عبر عدد غير مسبوق من حالات الطوارئ، ولا يسعنا مواصلة هذا العمل المنقذ للحياة بدون الحصول على دعم من الداعمين أمثالك. في اليمن، على سبيل المثال، يمكن أن يعادل تبرعك إمدادات شهر كامل من الطعام لأسرة محتاجة، بما في ذلك حبوب القمح والعدس والزيوت النباتية والملح والسكر ومزيج غذائي غني بالبروتين يسمى مزيج فول الصويا بالقمح. إن تقديم دعم متخصص في مجال التغذية للأطفال الرضع (كما في الصورة)، والأطفال الصغار، والأمهات الجدد قد يكون أمراً منقذاً للحياة في الكثير من الأحيان.
  • تغيير الحياة: قصة فاطمة

    فاطمة هي لاجئة سورية تعيش في لبنان. لقد فرت من سوريا مع أسرتها الصغيرة. لقد أخبرتنا أنه من شدة يأسها كانت تربط الأوشحة حول بطون صغارها ليلاً حتى لا يستيقظون باكين من الجوع. ولكن بفضل المانحين في برنامج الأغذية العالمي، فقد تجدد أملها: "أرجو منكم أن تشكروا كل من سمع بقصتنا واهتم بها. أنا أشعر بوحدة قاتلة بدون عائلتي، ولكن عِلْمِي بأن هناك من يعرف بوجودي يجعلني أشعر بوحده أقل. أرجو منكم أن تطلبوا منهم الدعاء لنا ولسوريا".
  • الوجبات المدرسية: قصة زارا

    تبلغ زارا من العمر 13 عاماً وتذهب لمدرسة في تشاد. تدرس زارا بجد لأنها تؤمن بأن المستقبل سيكون أكثر إشراقا ولأنها تريد البقاء في المدرسة والانتقال إلى الكلية، وهي تنتظر بشغف اليوم الذي ستختار فيه مهنتها. وبفضل الوجبات المدرسية فإنها قادرة على مواصلة تعليمها - لأن الوجبة التي تحصل عليها زارا وأقرانها في المدرسة هي في الغالب الوجبة الوحيدة التي يحصلون عليها خلال يومهم. للوجبات المدرسية المغذية التي يقدمها البرنامج أثراً بالغاً.

هل سيُحدث تبرعي فرقاً؟

  1. طفلة معها طعام
    15 دولاراً يمكنها أن تؤمن إمدادات شهر كامل من الغذاء لطفل جائع
  2. طفل معه مساعدات البرنامج
    45 دولاراً يمكنها أن تكون طوق النجاة لطفل: تعادل مساعدات غذائية لمدة 3 أشهر
  3. أطفال معهم مساعدات البرنامج
    75 دولاراً يمكنها أن تزود أسرة بصندوق من المساعدات الغذائية التي يقدمها البرنامج، ويحتوي الصندوق على طعام يكفي أسرة واحدة لمدة شهر كامل .

كن من "أبطال القضاء على الجوع" اليوم

تنقذ التبرعات الشهرية الأرواح وتضمن حصول الجوعى على الغذاء المغذي الذي يحتاجون إليه، بصرف النظر عن قيمة هذا التبرع

لماذا تتبرع لبرنامج الأغذية العالمي؟

  • متواجدون حول العالم

    نحن أكبر منظمة إنسانية لمكافحة الجوع في العالم. في المتوسط، هناك 70 طائرة، و 20 سفينة، و 5000 شاحنة يتم تسييرها من قبل البرنامج في أي يوم. نحن نقدم الغذاء في أكثر من 75 بلداً وتساعدنا هيكلتنا وقدراتنا اللوجستية على أن نصل إلى أولئك الذين هم في أمس الحاجة - أينما كانوا. تأكد بأن تبرعك سيصل إلى من يستحق، وبأننا نستطيع معاً إنقاذ الأرواح.
  • مستعدون لحالات الطوارئ

    عند وقوع الكوارث، يكون البرنامج غالباً أول من يتواجد في الميدان. يشهد العالم في الوقت الراهن عدداً غير مسبوق من حالات الطوارئ الممتدة للجوع، بما في ذلك اليمن وجنوب السودان وسورية. ونتيجة لذلك، فقد أصبحت موارد البرنامج ضئيلة جداً على نحو لم يسبق له مثيل. سيساعدنا تبرعك كثيراً - لتوفير أطعمة مغذية في حالات الطوارئ، ولتوفير الغذاء المنقذ لحياة الأطفال والأسر في أكثر أوقات احتياجهم لذلك.
  • نحن لا نتوقف

    طوال 365 يوماً من أيام السنة، نحن نعمل على مدار الساعة لتوفير الطعام للجوعى. سواء في الصحاري، أو المستنقعات، أو الغابات، فإنه يتعين على فرق البرنامج أن تسلك بعض المناطق الأكثر وعورة على هذا الكوكب. عندما نعجز عن الوصول إلى من يحتاجون إلى الغذاء عن طريق البر أو السكك الحديدية أو الأنهار، فإننا نستخدم الطائرات أو خطوط التموين الجوي. يمكنك الاعتماد علينا والتأكد بأن تبرعك سيذهب إلى الأشخاص الأكثر احتياجاً.
  • فريقنا ... وأنت

    تكمن أكبر نقاط قوة البرنامج في فريقه العامل حول العالم، والذي يعمل غالباً في ظل ظروف صعبة محفوفة بالمخاطر. إنهم أبطال. ولكن يمكنك أيضاً أن تؤدي دورك. كن من أبطال القضاء على الجوع من خلال التبرع شهرياً. إنها بسيطة، اضغط فقط على زر التبرع الشهري بهذه الصفحة. لن يستغرق الأمر سوى بضع دقائق، ولكنه سيوفر الدعم إلى من هم في أمس الحاجة إليه شهراً بعد آخر.

هل يُجْدِي تبرعي؟

  1. رسم بياني لنسبة 93 في المئة
    نعم. لأن 93 سنتاً من كل دولار نحصل عليه تذهب مباشرة لمساعدة الأشخاص الأكثر احتياجاً. سيتم توظيف تبرعك فوراً في العمل على إنقاذ الأرواح وفي عمليات الإغاثة العالمية.
  2. رمز التبرع
    يعتمد البرنامج كلياً على التبرعات. تأتي التبرعات من الحكومات والشركات والأفراد. جميع التبرعات قَيّمة.
  3. رمز للناس
    بفضل المانحين الكرماء، تمكن البرنامج من مساعدة 76.7 مليون شخص في عام 2015 في 81 بلدا. نحن نتطلع إلى الأمام، تأكد بأننا لن يهدأ لنا بال حتى نصل إلى هدفنا - عالم خالٍ من الجوع

الأسئلة المتكررة

اتصل بنا

هل لديك سؤال بشأن التبرع؟

اتصل بفريقنا من خلال البريد الإلكتروني community@wfp.org وينتواصل معك على الفور.

ساعد في إنقاذ الأرواح وقدم الغذاء لإنسان محتاج اليوم